مقالات

الأخطاء الست في تصميم المواقع وكيفية تجنبها

أثبتت الأبحاث أنه في عام 2015، أجرى أكثر من 80٪ من المستهلكين أبحاثاً عبر الإنترنت قبل القيام بعمليات التسوق والشراء، وفي عام 2016، بدأ أكثر من نصف المستهلكين البحث باستخدام محركات البحث على أجهزة الجوال مثل الهاتف الذكي والآي باد. ولمواكبة تلك التطورات والدخول في سوق المنافسة، يجب ألا يكون موقعك على الويب جيداً فحسب، بل لابد أن يوفر أدوات سهلة وقابلة للاستخدام من قبل العملاء الحاليين والمحتملين، كما يجب أن يعمل موقع الويب الخاص بك بسلاسة تتوافق مع احتياجاتك العملية مع الحفاظ على الشكل الجمالي لجذب العملاء. وفيما يلي سنعرض أهم أخطاء التصميم التي قد تعرض موقعك للخطر وتقلل من عدد العملاء المحتملين:

الخطأ الأول: عدم وضع “تجربة المستخدم” في الاعتبار عند التصميم

إذا كنت ترغب في تحسين محركات البحث وضمان حصول موقعك على ترتيب جيد في البحث المحلي، يجب أن يكون موقعك سهل الاستخدام من قبل المستخدمين. وبشكل عام، يجب أن يركز المتخصصون أثناء تصميم الموقع على ما يلي:

  • أن يكون الموقع سهل الفهم ويمكن التنقل بين أقسامه بسلاسة.
  • أن يوفر معلومات مباشرة قابلة للاستخدام وذات صلة ببحث المستخدم.
  • أن يتم تصميمه من قبل محترفين/متخصصين حتى يمكن الوصول إليه عبر مختلف المتصفحات والأجهزة.
  • أن يكون المحتوى على درجة عالية من الجودة والدقة والاتساق.

الخطأ الثاني: عدم وضع محركات البحث في الاعتبار عند التصميم

إذا كان موقعك على الويب جيداً بشكل عام لكنه لا يحتل ترتيباً متقدماً في محركات البحث، فهذا معناه أنك تواجه مشكلة بالتأكيد. تشير الإحصائيات إلى أن أكثر من 93٪ من المعاملات على الإنترنت تبدأ من محركات البحث، وأن أكثر من 75٪ من المستخدمين لا يذهبون أبعد من الصفحة الأولى من نتائج البحث. لذلك يجب أن يكون تحسين محركات البحث على رأس قائمة مهامك لتصميم الويب، حيث إن محركات البحث هي البوابة الأولى للمرور إلى المواقع، متفوقة على وسائل التواصل الاجتماعي بأكثر من 300٪. ولضمان احتلالك مرتبة متقدمة في محركات البحث، يجب أن يتم فهرسة موقعك على الويب من خلال برامج تتبع محركات البحث لإنشاء برامج تشغيل محركات البحث والفهرسة. بعد فهرسة موقعك، يمكن لمحرك البحث استرداد بياناته على الويب بسرعة أثناء طلب بحث ذي صلة، وإذا لم يكن تخطيط موقعك وتصميمه منطقياً لمحركات البحث، فستواجه برامج التتبع صعوبة في الوصول إلى موقعك مما سيؤثر قطعاً على ترتيبك في محركات البحث.

تعمل محركات البحث مثل جوجل في كثير من الأحيان على التحديث المستمر للحفاظ على نتائج البحث ذات الصلة، لذلك يشاهد خبراء تحسين محركات البحث عن كثب معايير التحديث، وتأتي هذه

المؤشرات الأربعة على رأس القائمة:

• المحتوى • الأداء • السلطة • تجربة المستخدم

عند تصميم موقع الويب الخاص بك، يجب أن يحرص المتخصصون على التوافق مع هذه المعايير للوصول إلى أعلى ترتيب.

الخطأ الثالث: استخدام الخطوط متعددة الأنماط والأحجام والألوان

يجب أن يبتعد المصمم المحترف عن الألوان المتشابكة والحروف العملاقة أو الصغيرة جداً أو استخدام نمط خط غير صحيح، فهناك العديد من الطرق التي يمكن أن يشتت بها خط موقعك على الويب المستخدم أو ينقل إليه رسالة سلبية. دع محترفاً يقوم بالتصميم حتى يساعدك على تحسين أعمالك ويجذب المزيد من العملاء.

الخطأ الرابع: عدم التخطيط لصيانة الموقع

عند إنشاء موقع على شبكة الانترنت لابد أن تفكر في أهمية الحفاظ عليه من خلال الصيانة والتحديث المستمر. فهناك حاجة دائمة إلى تحديث الأسعار أو الصور أو المحتوى والتكامل والتكيف مع التكنولوجيا المتغيرة حتى يعمل موقعك بسلاسة واستمرارية من خلال الصيانة الدورية المتسقة. لذلك يحرص المتخصصون عند تصميم المواقع على الويب على التخطيط للصيانة لتسهيل تحديث الموقع وتعديله وإضافة محتوى جديد إليه والحفاظ على معلوماتك ومصداقيتك مع العملاء.

الخطأ الخامس: عدم إمكانية إضافة التعليقات

مجرد الوصول إلى موقعك ليس هو الخطوة النهائية لإتمام الأعمال، بل يجب أن يكون لدى نشاطك تقييم جيد على الإنترنت من خلال تجربة المستخدمين السابقين والحاليين وتقييمهم للخدمة التي حصلوا عليها. تشير الإحصائيات إلى أن أكثر من 92٪ من العملاء يقومون بقراءة التعليقات قبل اتخاذ قرار الشراء، وأقر ما يقرب من 9 من كل 10 من المستهلكين أنهم يثقون بتعليقات من قاموا بتجربة المنتجات على الإنترنت بقدر التوصيات الشخصية، كما يرى أكثر من نصف المستهلكين أن تصنيف النجوم هو العامل الأول الذي يستخدمونه للحكم على نشاط تجاري.

لهذه الأسباب يجب أن يقوم المصمم المحترف بالتأكد من أن الموقع يشتمل على طريقة تتيح لعملائك ترك تعليقات على نشاطك.

الخطأ السادس: عدم اشتمال التصميم على الصور

يمكن القول إن أهم عنصر في تحسين محركات البحث لموقعك على الويب هو المحتوى، ولكن عندما يتعلق الأمر بترك انطباع على الزوار، تقول الأبحاث أن الصور تلعب دوراً أكثر أهمية من المحتوى. ويبلغ متوسط ​​عدد مشاهدات مواقع الويب التي تحتوي على صور جذابة 94٪ مقارنة بمواقع الويب التي لا تحتوي عليها. أكثر من ذلك، أظهرت الدراسات النفسية أن الناس يتذكرون فقط 20٪ مما قرأوه، لكنهم يتذكرون حوالي 80٪ مما يرونه. وقد وجدت دراسات المستهلكين الأخيرة أن:

67٪ من الناس يضعون أهمية كبيرة على معدل جودة الصورة المعروضة عند التسوق عبر الإنترنت.

38٪ من الأشخاص يتوقفون عن التفاعل مع موقع الويب إذا لم يكن جذاباً في تصميمه أو صوره.

37% من المواطنين من ذوي الثقافة البصرية.

81٪ من الناس يمرون على المحتوي الظاهري فقط لما يقرأون على الإنترنت.

60% من المستهلكين أكثر قابلية للتواصل عندما تظهر صورة في نتائج البحث المحلية.

84% من الاتصالات عبر الإنترنت يمكن أن تكون مرئية بحلول عام 2018.

وعند قيام المحترفين بإدارة الأمر فإنهم يحرصون على إدارة حجم الملفات المرفوعة حتى لا تبطئ الصور موقعك. كذلك يجب أن يحاول المصمم عرض الصور الحقيقية لمنشأتك كلما كان ذلك ممكناً لخلق حالة من الواقعية والمصداقية، وأن تكون الصور عالية الجودة، وكذلك يجب أن تكون ذات معنى وتدعم المحتوى الخاص بك.

فإذا كنت تنشأ موقعاً جديداً، أو لديك موقع بالفعل وترى أنه يعاني إحدى تلك المشكلات، عليك الإسراع باستشارة المختصين لسرعة تدارك الأمر وتصحيح الأمور حرصاً على استمرارية وتطوير أعمالك.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق